منتدى تعليمي تربوي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الإدارة الصفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميرفت



عدد المساهمات: 5
تاريخ التسجيل: 03/11/2009

مُساهمةموضوع: الإدارة الصفية   الخميس نوفمبر 05, 2009 1:03 am

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة
إن إدارة الصفوف مهمة تربوية وفنية عظيمة الأهمية، إن إدارة الصفوف هي عملية سيكولوجية نظامية تسير وفق مخطط مهندس وإن أي خطأ في المعمار الهندسي النفسي التربوي يترتب عليه انهيار العملية التي ستؤذي الأطفال تطهر على صورة انحرافات سلوكية أو تسرب من المدرسة أو العودة إلى الجهل والتعمق فيه.

إدارة الصفوف إدارة النفوس، إدارة العقول والذهون وإدارة السلوك وإدارة النظام إدارة الخصائص النفسية و الشخصية، إدارة الصفوف، إدارة الأتمتة، إدارة الزمن، إدارة النجاح، إدارة التحصين، إدارة بجماليون في الصف، إدارة التوقعات الإيجابية، إدارة العلماء في غرفة الصف.

إدارة الصفوف مجال يثري خبرة المعلم المتبرئ ويساعده على التخلص من المعضلة الكبرى (إدارة الصف)، ويزيل رهبة الأيام الأولى في التدريس ، ويعمل الممارسات التربوية لدى المعلم الخبير ليرتقي به للوصول إلى مرحلة الإبداع والتمييز.

أهمية إدارة الصف في إدارة التعلم :-

إن إدارة التعلم الفعال لا تتحق إلا بتوفر إدارة مهنية حسنة. لقد أوضحت مجموعة من الدراسات مثل دراسة إفرشون وزملائه. أن أهمية الصف كشرط ضروري للتدريس الفعال. وأن هذه الإدارة تتضمن عناصر عدة منها :-
التخطيط والتنفيذ الجيد للدرس وفقاً لفترات الزمنية المحددة في الصف، وإتباع أسلوب منظم يهدف إلى زيادة تحصيل الطلبة وتقديم تغذية راجعة من خلال وسائل متعددة واختزال سلوك الطلبة للمشاغب (غير مرغوب فيه).
وقد توصل كل من موسكيتز وهايمان إلى النتيجة السابقة نفسها عندما لاحظ سلوك مجموعة من معلمي المرحلة الإعدادية للجدد، ومجموعة أخرى من المعلمين ذوي الخبرة الممتازة ممن يدرسون للصفوف نفسها.

لا تعلم بدون إدارة :-
ويرى كل من محمود شفشنق وهدى الناشف أن إدارة للصف تشمل على جوانب عدة منها :-
حفظ النظام وتوفير المناخ الوجداني والاجتماعي الذي يشجع على التعلم وتنظيم البيئة الفيزيابيئية للتعلم وتوفير الخبرات التعليمية وتنظيمها وتوجيهها وملاحظة الطلبة ومتابعة تقدمهم وتقويمهم وتقديم تقارير عن سير العمل وحفظ الملفات والمجلات .

يؤكد "وجود" ضرورة الاهتمام بموضوع تدريب المتعلمين على مهارات إدارة الصف ليس فحسب من حيث تدريبهم قبل الخدمة ولكن من حيث تدريبهم أثناء الخدمة كذلك.
ولقد اهتم "إفرشون" وزملائه بمحاولة تقويم تدريبات المعلمين على إدارة الصف ليس فحسب من حيث تدريبهم قبل الخدمة ولكن من حيث تدريبهم أثناء الخدمة وأطلق على ذلك دراسة تحسين إدارة الصف حيث تمت إجراءات باختبار مجموعتين من المعلمين تم توزيعها على هيئة ازواج مرتبه على مجموعتين :-
الأولى : تجريبية .
الثانية : ضابطة . من حيث الخبرة في التدريس ودرجة التخرج والمدرسة التي يعمل بها ولقد تم إعطاء كل معلم في المجموعة التجريبية نسخة من "دليل المعلم في إدارة الصف" الذي يهدف إلى مساعدة المعلم على إدارة الصف وتنظيمه بتزويد المعلم مجموعة من الأمثلة حول المشكلات الملموسة له وكيفية التصرف في معالجتها وقد تم اتباع الاجراءات التالية في تلك المدرسة :-
1. تزويد المعلمين في هذه المجموعة بورشة عمل واحدة لمدة ساعتين ونصف قبل بداية العام الدراسي.
الورشة الأخرى فيتم تزويد المعلمين بها أسابيع مدة من بداية الدراسة بعد أن يكونوا قد أقاموا باستخدام الدليل ومعرفة خطوات السير فيه.
2. يكون الهدف من ورش العمل هذه هو كما يلي :-
أ‌- تزويد المعلمين بدليل إدارة الصف.
ب‌- تقديم هذا المحتوى بطريقة مشوقة.
ت‌- مناقشة عناصر إدارة الصف والمشاكل التي يمكن ملاحظتها.
ث‌- وصف الأساليب والطرق والاستراتيجيات التي من خلالها كل منها يتم عمل تغيير وتحسين في عملية إدارة الصف.
مواصفات إدارة الصف الجيدة :-
أجرى ممدوح سليمان وعباس أديبي دراسة بهدف التوصل إلى وسيلة يحدد فيها إدارة الصف المناسبة. وتوصلا إلى تحديد خمسة جوانب تعد أساسية في إدارة الصف لتحقيق بيئة مناسبة للتعلم هذه الجوانب هي :-
1. ضبط سلوك الطالب.
2. مناخ الصف المدرسي ومجابهة حاجات الطلبة.
3. التخطيط قبل بدء التدريس في الصف.
4. المهارات التعليمية.
5. تنظيم وترتيب الصف.

إفتراضيات الإدارة الصفية :-
1. عندما يتم التخطيط والاعداد لغرفة الصف وما يجري بها فإن هذا يسهل مهمة ملاحظة سلوط الطلبة.
2. إن التركيز على تقويم السلوك الخاطئ يعطي إلى حد بعيد عكس الغاية المرجوة منه وربما أدى إلى زيادة السلوك الخاطئ ومضيعة الوقت نتيجة لذلك.
3. عندما يركز المعلم على ملاحظة الحسن فإنه يكافئ الطلبة ونتيجة لذلك يقومون بسلوكات مرغوبة.
4. إن استخدام الاستراتيجيات المناسبة للإدارة الصفية تعمل على تطوير إدارة صفية في التعامل مع مجموع الطلبة.
5. إن تسهيل مهمة إحداث نتائج إيجابية المنظمة لتطوير إدارة الصف وتنظمه وإدارة سلوك الطلبة يمكن أن تسهل في تحسن لتعلم الطلبة وإنضباطهم بفاعلية.

التخطيط لإدارة تعلم صفي فعال :- ( )
باعتبار أن إدارة الصف هي إدارة التعلم وإدارة للمواد والتسهيلات الصفية وإدارة خصائص الطلبة متفاعلة مع خصائص المعلم وعواملهم للشخصية وإدارة البيئة المادية وإدارة القواعد والقوانين والتعليمات الصفية فهي منظومة تضم بشكل عام أربعة مكونات أساسية هي :-
1. خصائص الطلبة.
2. التخطيط للإدارة الفعالة بوجود معلم فعال لتحقيق تعلم فعال.
3. بيئة مادية فيزيقية.
4. إجراءات وقواعد وقوانين وتعليمات الصفية.

قد يعاني بعض المعلمين بل أكثرهم من الضغط فمن الأسباب الشائعة لدى المعلمين أثناء التدريس وإدارة الصف :-
تم تحديد عشرة أسباب كمصادر محتملة للضغط كما يلي :-
1) تعليم طلاب ينقصهم التحفيز.
2) الحفاظ على النظام.
3) ضغط للوقت والعمل.
4) التأقلم مع التغيير.
5) تقييم الأخرين.
6) التعامل مع الزملاء.
7) المركز والشعور.
Cool الاعمال الادارية.
9) صراع الدور وعدم الوضوح.
10) ظروف العمل السيئة.

كما رأينا هناك مصادر كثيرة للضغط ولكنها ستصبح واقعية إذا لم تستطيع ان تتعامل مع الوضع بنجاح وهناك الكثير الذي يمكن عمله للتأكد من أن هذه الأوضاع المحتملة للضغط لا تنشأ أصلأ أن هذه الاستراتيجيات الاستباقية شمل خمسة أجزاء: ( )
1) إدارة الوقت.
2) التصميم.
3) المهارات التنظيمية.
4) الصحة الجسمية.
5) الصحة العقلية.

والجزء الأهم إدارة الوقت :-

أن أهم شيء يمكن للمعلم القيام به لتقليل مصادر الضغط هو تطوير مهارات إدارة الوقت. إن جوهر عمل المعلم يتطلب القيام بأعمال بأوقات محددة مثل :-
تحضير الدروس والتعليم للحصة ووضع العلامات وللغدارة التعامل مع المشاكل الشخصية للطلبة واتخاذ القرارات ووضع الامتحانات ومقابلة الاهالي والتعاون مع الزملاء وللقيام بالمسؤوليات الإدارية ومساعدة المعلمين الجدد وشراء المصادر والمواد مثل : الكتب والأدوات الخ .... ( )
وبالتأكيد فغن المعلم الذي لا يمتلك مهارات إدارة الوقت فإنه سيواجه مشاكل عصبية .
لإن غدارة الوقت مهمة جداً للمعلم وإن القدرة على التأقلم مع متطلبات العمل بفاعلية سوفتؤثر بشكل مباشراً وغير مباشراً على نوعية التعليم داخل الحصة المدرسية.
إن إدارة الوقت الناجحة خاصة إدارة المعلم في الصف تتطلب عدد من العناصر وهي :- الانتباه للوقت. ( )
1) وضع الاولويات.
2) التخطيط.
3) مواءمة الوقت مع الاعمال.
4) التعامل مع الواجبات البسيطة السريعة.
5) لا تؤجل.
6) كن واقعياً.
7) قل لا.
Cool عند الضرورة عليك التفويض.
يحتاج المعلمون إلى مستوى متقدم من المصاعد وإلى علم التقني في علمهم لإن ذلك من شأنه يقلل الضغط الحاصل على المعلم وخاصة ذلك المتعلق بالتحضير. وهناك وظيفة مهمة للمعلمين القدامى وهي المساعدة في مواءمة الواجبات الإضافية مع المهارات الفردية للمعلمين حيث هناك بعض المعلمين الماهرين يعمل بعض الواجبات والنشاطات ويشعرون براحة أكبر في بعض الأدوار الأخرى. وهكذا فغن الطلب من أحد المعلمين بتنظيم يوم النشاط المدرسي قد يسعده بينما لا يسعد آخر. لذلك من المهم التأكد من أن الواجب المنوط يناسب المعلم من حيث القدرات والمهارات. وقد وضح (ميلز) اثنا عشر من التحسينات التي تساعد المدراء على تقليل ضغط الوقت والعمل لدى المعلمين وهي كما يلي :- ( )
1) يجب تحديد وقت تسليم التقارير قبل مدة تسليمها.
2) التأكد على ان نظام التقارير واضح وسيط فعال.
3) توفير وقت للتحضير من خلال ساعات الدوام.
4) التأكد بأن الأحداث المسنقبلية واضحة للجميع.
5) إعطاء وقت للنقاش مع الطلبة والزملاء.
6) التأكد بأن جميع الاجتماعات ضرورية وليست طويلة ومتكررة.
7) تعيين أحد المعلمين ذوي الخبرة لمراقبة ضغط العمل.
Cool إعطاء وقت في الجدول الحصصي للإنجاز أهداف المنهاج.
9) التقليل من الأعمال الإدارية قدر الإمكان.
10) التأكد من أن المعلمين لا يقضون أوقاتهم بأعمال يمكن القيام بها من السكرتارية.
11) تخصص وقت لتسجيل العلامات.

التعليم متمحور حول المعلم أم التلميذ :-
من بين الجوانب التي يمكن أن تكون فيها التصاميم بالتسلسل الزمني ذات جدوى بالنسبة للباحث الاجرائي هو الاثر الذي تتركه طرائف معينة على عملية التدريس. فالأسئلة المتعلقة مثلاً بجدوى وفاعلية استخدام طرق التدريس المتمحور حول المعلم أو تلك المتمحورة في عملية التعلم يمكن أن تجد الغجابة عليها باستخدام تصميم التسلسل الزمني.
وفيما يلي عرض موجود للطريقتين مختلفتين في عملية التعلم وهما :-
التعلم الاستكشافي والتدريس الايضاحي ولا يعد والهدف من هذا العرض عن كونه مقدمة لهذه النماذج بهدف توضيح استخدام تصميم التسلسل الزمني الاختبار فاعليها وجدوهما.
أما القراء المهتمين بالموضوع وبتفاصيل أكثر من هذه النماذج فعليهم الرجوع لتثبيت المراجع المذكورة في نهاية هذا الفصل .
في الصفوف التقليدية المعلم هو الذي يقرر المواضيع والمفاهيم والمهارات للمراد تدريسها وللموجودة في الأبحاث المعاصرة في مجاب علم النفس العصبي هناك طريقةتحدد أدواراً مختلفة للمعلم والتلاميذ بغية التعلم الفعال والمجدي. وهذا هي الطريقة الإنسانية أو الإسقاطية إي مجموع ما سبقة الفرد على ما يراه من صور ومشاهد وهي أحدى الطرق المعرفية المعاصرة في مجال التعلم والتعليم وتركز على الدور الفاعل والنشط للمتعلم في الفهم والاستيعاب. ( )
يركز المنهج الإنشائي أو (الإسقاطي) على أن التعلم يحصل فقط عندما يوظف المتعلمون بناهم المعرفية نحو فاعل في التعامل مع الخبرات والتجارب ذهنية. وتشير الأبحاث إلى وجود ثلاثة عوامل هي الاستقلال والتفالع والاستكشاف وبالرغم من أن النشائيون يدعمون استخدام هذه المزايا داخل الصف فهناك بعض الخطط بشان المدى الذي يتم التركيز على أي منها داخل الصف.

في النهاية أن أهمية جعل المادة الصفية ذات قيمة من أحد المعطيات ال
أساسية لنظرية الدافعية هو أننا ننطمس في اداء الفعاليات. والأنشطة التي يبدو أن لها قيمة اتباع حاجاتنا أو الحاجات التي تواجهنا داخل الصف وتتبعها الفعاليات المقدمة فيه.


المصادر والمراجع:
1) المعلم ممارس متأمل وباحث إجرائي، ترجمة د. علي رشيد الحسناوي، راجعه د. هاشم بن سعد الغافري، دار الكتاب الجامعي.
2) الضغط والقلق لدى المعلمين، ترجمة وليد العمري، دار الكتاب الجامعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الإدارة الصفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الادارة التربوية  ::  :: -