منتدى تعليمي تربوي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الادارة الصفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نماء ابو حلتم



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

مُساهمةموضوع: الادارة الصفية   الإثنين أكتوبر 19, 2009 9:19 am

بسم اللله الرحمن الرحيم
جامعة الخليل
الاسم :نماء أبو حلتم .
بأشراف :أ- فاطمة عيده.



المقدمة :

شيير عدد كبير من الدراسات إلى أن المعلم مهما كان متمكناً من مادته وأساليبه التعليمية فلن يستطيع أن ينتج صفاً على درجة عالية من الإنتاجية ما لم يعمل على إرساء نظام فاعل يهدف إلى تعزيز تعاون الطالب وإشراكه في الأنشطة التعليمية كما تشير نفس الدراسات إلى أن عدداً كبير من المشكلات التي يقترفها الطلاب ويواجهونها مع معلميهم وزملائهم من الطلاب الآخرين ينشأ عن عدم معرفتهم وفهمهم للسلوكيات المتوقعة منهم أثناء وجودهم في الصف أو في أي من المرافق الأخرى للمدرسة.
وبكلمة أخرى نتيجة غياب نظام فاعل في الإدارة الصفية يبين لهم ما يتعين عليهم عمله في المواقف الصفية المختلفة أو نتيجة عدم الاتساق في تطبيق هذا النظام إن وجد، أهمية أن يخطط المعلم قبيل بداية العام الدراسي لمجموعة من القوانين والإجراءات الصفية التي تنتقل توقعاته لطلابه وتساعده في إيجاد صف يتمتع بدرجة عالية من الكفاءة والإنتاجية كما تساعده في الحد من المشكلات الطلابية الشائعة التي ما كان لها أن تظهر لو وجدت مثل هذه القوانين.

كيف تنظم غرفة صفك بطريقة تستثير دافعية طلابك نحو التعلم الفعال؟ ما هي الإجراءات والقوانين الصفية التي تساعدك على نقل توقعاتك لطلابك والحيلولة دون إهدار وقت التعليم والتعلم؟ كيف تشرك طلابك في وضع هذه القوانين؟ ما هي الإجراءات الخاصة بالعمل ضمن المقاعد؟ ضمن المجموعات؟ كيف تحافظ على انتباه الطلاب أثناء سير الحصة؟ كيف تعالج مشكلات الطلاب غير المنتبهين والمشكلات الأخرى التي قد تصدر عنهم؟ كيف تستخدم الحوافز والمكافآت في زيادة دافعية الطلاب نحو التعلم؟ كيف تتعامل مع الطلاب ذوي المشكلات الحادة بشكل إيجابي؟ كيف يتم المحافظة على نظام الصف ؟.



















مفهوم الإدارة الصفية .

يختلف العلماء على تعريف الإدارة الصفية ،ويقدم كل منهم تعريف الخاص به.ويعتبر التباين بتعريف الإدارة الصفية أمرا طبيعيا وذلك لان كل باحث وعالم ينطلق من نظريته التربوية ونفسية مختلفة . على سبيل المثال ، نلاحظ تركيز ( كانتر1990) في نموذجه على التعليمات والقواعد السلوكية، كما نلاحظ تركيزه على استخدام المعلمين للتعزيز والعقاب .نستنتج إذن إن( كانتر) من أنصار النظرية السلوكية في علم النفس .أما (كوروين وميندلر) فيركز على أهمية تحقيق الانضباط الصفي وتعاون الطلبة مع المعلم عبر تعزيز شروط الطلبة بالكفاءة والقيمة ،وعبر رفع دافعتيهم وتوفير فرص النجاح لهم . بالتأكيد إذن (كوروينو منيندلر) متأثران بالنظرية الإنسانية في علم النفس . إذا أخذنا مثالا أخر من نموذج (كونين ) في الإدارة الصفية لاحظنا تركيزه على أداء المعلم و على المهارات التي ويضفها في تعليم ثم البحث في علاقتها بمستويات انهماك الطلبة في أنشطة التعلم طبعا ينطلق (كونين) من حركة التعليم الفعال والتي كان هو من ابرز مؤسسيها . إن التباين في الأسس النظرية والفلسفية لنماذج الإدارة الصفية المختلفة لم يتسبب باختلاف تعريفات مفهوم الإدارة الصفية فحسب بل باختلاف أهدافها وبتالي اختلاف العمليات والإجراءات المتضمنة فيها خوفا.
وخوفا إن يتسبب خوضنا في التعريفات المختلفة للإدارة الصفية في إرباكك وتشويه المفهوم في ذهنك ،فسيتم اعتماد تعريف نظري واحداً بسيطا ومباشراً هو إن الإدارة الصفية هي جميع خطوات والإجراءات الأزمة لبناء والحفاظ على بيئة صفية ملائمة لعمليتي التعليم والتعلم .(هارون ،2003،صــــــ34ـــــ).

أخذت إدارة الصف مدلولات ومفاهيم متعددة فهناك من يعرفها أنها: مجموعة النشاطات التي يقوم بها المعلم لتأمين النظام في غرفة الصف والمحافظة عليه . ويلاحظ في هذا التعريف أنه يقوم على أساس تركيز مهمة الإدارة الصفية في المعلم وينظر إلى الإدارة على أنها موجهة نحو حفظ النظام الصفي فقط. فهو تعريف يستند على الفلسفة التسلطية في الإدارة من جهة وهو محدود في مضمونه من جهة أخرى.
أما التعريف الأخر فيرى أن الإدارة الصفية هي : ( مجموعة من النشاطات التي يؤكد فيها المعلم على إباحة حرية التفاعل للتلاميذ في غرفة الصف). (http://www.almdares.net/vz/archive/index.php/t-2231.html).




محاور الإدارة الصفية .

في كتابهما الإدارة الصفية الفعالة يشير (سميث ،ولازليت) إلى إن الإدارة الصفية نتاج لمزيج من المهارات المتضمنة بأربعة محاور أساسية تشتمل عليها عملية التدريس

1. الإدارة :يقصد بها المهارة في متضمنة وتقديم الدرس بطريقة تساهم في تحقيق انهماك عالٍ للطلبة في عملية التعلم.ولتحقيق هذا يحتاج المعلم إلى القدرة على تحليل مراحل وعناصر ومراحل الحصة المختلفة والى القدرة على الاختيار المناسب إلى المواد التعليمية والقدرة على تقليل اثأر التشتت .
2. الوساطة :وتشمل المعرفة بكيفية تقديم الإرشاد والتوجيه الذي يحتاجه الطلبة وكيفية تعزيز وتقدير الطلبة لدواتهم،المهارات في تجنب المواجهة في غرفة الصف .
3. التعديل :ويشتمل على فهم المعلم للاستراتجيات في تشكيل وتعديل سلوك عبر برامج من التعزيز أو العقاب .
4. المراقبة:ويقصد بها فحص فعالية وسياسة المدرسة في الانضباط ومقدار المساعدة التي تقدمها في خفض توتر المعلمين والطلبة وفي توفير بيئة مناخ ايجابيين. .(هارون ،2003،صــــــ35ـــــ).




الافتراضيان الرئيسية بالإدارة الصفية.

نقترح في ماليي عدداً من الافتراضات الرئيسة التي يجب إن ينطلق منها فهم المعلم لدورة كمدير للغرفة الصفية .وتمثل هذه الافتراضات الركائز الفكرية التي يقوم عليها هذا الكتاب سواء عند تقديم المعلومات أم عند تبرير أهميتها ام حتى عند تحديد أسلوب عرضها . وهذه الافتراضات هي:

1. فهم للنظرية وللبحث الحديث المتعلق بالإدارة الصفية وبالحاجات النفسية ولأكاديمية لطلبة . والمقصود هنا إن الممارسة المعلم في غرفة الصف يجب إن تكون مدفوعة بنتائج البحث العلمي التي دللت عل فاعليتها .والدعوة هنا هي ضرورة القراءة ولاطلاع على كل جديد في ميادين التعليم والتعلم ، ولابتعاد عن الارتجال في القرارات والممارسات التربوية والتعليمة . باختصار ، الإدارة الصفية هي عملية اتخاذ القرار تحتاج إلى امتلاك مجموعة من المهارات . إن تحديد هذه المهارات وتعلمها يجب إن يستند على الاستشارة المستمرة لنتائج الأبحاث ذات العلاقة.
2. التركيز على المنحى الوقائي في الإدارة الصفية . والذي يقوم على محاولة منع ظهور كل ما يتعارض مع عمليتي التعليم والتعلم .ويستند المنحى الوقائي على عدد من الأسس ومجموعة كبيرة من الإجراءات .
3. خلق وبناء علاقات ايجابية بين المعلم والطلبة وبين الطلبة فيما بينهم.وقد اشرنا سابقا إلى إن إنتاجية المعلم والطلبة تتأثر بنوع العلاقة التي تجمعهم . بذل الجهود من المعلم والطلبة على سبيل تطوير علاقات جيدة بينهم من جهة وبين الطلبة أنفسهم من جهة أخرى ،إنما يمثل ضرورة تربوية ،وليس كما يعتقد البعض ترفياً تربوياً .
4. استخدام الطرق والأساليب التعليمية التي تسهل من عملية التعلم وتستجيب لحاجات الطلبة كأفراد وكجماعات .إن احتمالية نجاح المعلم في إدارة غرفة الصف وتحقيق أهداف الطلبة تزداد عندما ينطق في قراراته وممارساته التربوية وتعلميه من فهم عميق لخصائص الطلبة النمائية والشخصية .
5. استخدام طرق وأساليب لإدارة المجموعة تضاعف من انهماك الطلبة في عملية التعلم . فإدارة وقت التعلم من أهم أهداف الإدارة الصفية .ومن الضروري للمعلم إن يعي الأثر الأكبر لمقدار ما يقضيه الطلبة من وقت في التعلم على تحصيلهم وتحقيقهم للأهداف الموجودة.
6. امتلاك القدرة على استخدام مدى واسع من الأساليب الإرشادية لمساعدة الطلبة الذين يتورط في مشكلات سلوكيات متطرفة. فالعلم عندما يتعامل مع الطلاب الذي يسلك بطريقة غير مقبولة إنما ينوي مساعدته ،ويقوم بذلك انطلاقة من دورة كمربي .
7. امتلاك القدرات على استخدام مدى واسع من الأساليب والإجراءات التصحيحية والعلاجية للتعامل مع سلوك الطلبة غير المقبول .وتأتي الحاجة إلى مثل هذه الإجراءات لان كل محاولات المعلم الوقائية لن تنجح في تحقيق الالتزام كامل من كل الطلبة .
8. تؤثر طريقة تفكير المعلم بالإدارة الصفية على طبيعة كل سلوك وممارساته . ومن هنا فان على المعلم إن يعي تفاصيل بنية المعرفية المرتبطة بعملة، وان يفهم كيف تؤثر مكونات هذه البنية في قرارات وممارساته التربوية وتعلميه.
9. يجب إن لا تكون الحاجة للانضباط على حساب تحقيق تربية وتعليم وتعلم مناسب .فلإدارة الصفية لا تساوي الانضباط الصفي ، تماما مثل انها لا تسعى الى تحقيقه وحده.إن أهداف الرئيسية هو توفير بيئة التعلم التي ستسهل على كل من المعلم وطلبة عملهم مما يؤدي إلى تحقيق الأهداف التعليمة والتربوية.
10. يجب أن تنطلق الجهود المعلم في الإدارة الصفية من الفكر التكاملي والشمولي. أي انه أي ظاهرة صفية هو نتاج لمجموعة متداخلة متفاعلة من العوامل ،وان التعامل معها ينجح أكثر عندما يتخذ بجميع هذه العوامل .( هارون ،2003،صــــــ37ــ38ـــ.



أهمية الإدارة الصفية :
يمكن تحديد أهمية الإدارة الصفية في العملية التعليمية من خلال كون عملية التعليم الصفي تشكل عملية تفاعل إيجابي بين المعلم وتلاميذه , ويتم هذا التفاعل من خلال نشاطات منظمة ومحددة تتطلب ظروفاً وشروطاً مناسبة تعمل الإدارة الصفية على تهيئتها, كما تؤثر البيئة التي يحد ث فيها التعلم على فعالية عملية التعلم نفسها, وعلى الصحة النفسية للتلاميذ , فإذا كانت البيئة التي يحد ث فيها التعلم بيئة تتصف بتسلط المعلم , فإن هذا يؤثر على شخصية تلاميذه من جهة, وعلى نوعية تفاعلهم مع الموقف التعليمي من جهة أخرى. ومن الطبيعي أن يتعرض الطالب داخل غرفة الصف إلى منهاجين: أحدهما أكاديمي والآخر غير أكاديمي , فهو يكتسب اتجاهات مثل:الانضباط الذاتي والمحافظة على النظام , وتحمل المسؤولية , والثقة بالنفس , وأساليب العمل التعاوني , وطرق التعاون مع الآخرين , واحترام الآراء والمشاعر للآخرين .إن مثل هذه الاتجاهات يستطيع التلميذ أن يكتسبها إذا ما عاش فأجوائها وأسهم في ممارستها وهكذا فمن خلال الإدارة الصفية يكتسب التلميذ مثل هذه الاتجاهات في حالة مراعاة المعلم لها في إدارته لصفه . وخلاصة القول أنه إذا ما أريد للتعليم الصفي أن يحقق أهدافه بكفاية وفاعلية فلا بد من إدارة صفية فعالة . (://www.almdares.net/vz/archive/index.php/t-2231.htm)






*النمذجة وتعلم بالملاحظة.

يتعلم الأطفال عن طريق الملاحظة والنمذجة لسلوك الآخرين المحيطين بهم ،وعن طريق تقليدهم، وقد يكون النموذج الذي يقلدوه الطفل احد الراشدين الأب أو الأم أو المعلم أو احد إقرانه سواء كان بالمدرسة أو خارج المدرسة أم خارجها ، إن اثر التعليم بالنمذجة والتقليد قوي جدا ويستمر لفترات زمنيه طويلة .وتشير كثير من الدراسات في هذا المجال إلى أن كثيرا من الإباء يربون أبنائهم بالطريقة التي تربوا عليها وهم أطفال .
أي أنهم يحاكون ممارسات أبائهم في التربية التي لاحظوها قبل فترة زمنية طويلة جداً.وكذلك المعلمون يعلمون الطلبة كما علمهم معلموهم،وكما ان التعلم بالنمذجة يشمل السلوكيات البسيطة والمعقدة،فطفل يتعلم كيف يشرب الماء ويجلس على المقعد،ولكنه أيضا قيمه ويطور اتجاهاته عبر النمذجة. ويشمل ايضا السلوكيات المقبولة وغير مقبولة ،كتعلم الطفل نموذج الصدق يتعلم نموذج الكذب .

ويعتبر المعلم من أهم النماذج التي يقتضي الطلبة بسلوكه ،ويلاحظه الإباء بشكل واضح حيث يصعب إقناع أبنائهم بخطاء مسالة ما التي قد سمعوا عنها أو تعلموها من معلميهم،ومن المهم كشارة إن أهمية المعلم تتضح أكثر في مراحل التعلم الأولى وتضعف تدريجيا مع تقدم الطلبة في العمر. وهنا بعض السلوكيات الغير مقبولة .

1. يتعلم الطلبة عدم احترام الوقت عندما يلاحظون معلمهم يتأخر عن موعد القدوم إلى غرفة الصف .
2. ويتعلمون العنف عندما يحل المعلم مشاكلهم بطريقة عنيفة.
3. ويتعلم الطلبة التدخين عندما يرون معلمهم يدخن.( هارون ،2003،صــــــ63)







دور المعلم في الإدارة الصفية المتميزة :
الإدارة الصفية ذات أهمية خاصة في العملية التعليمية لأنها تسعى إلى توفير وتهيئة جميع الأجواء والمتطلبات النفسية والاجتماعية لحدوث عملية التعلم بصورة فعالة .
فالتعليم في رأي البعض هو ترتيب وتنظيم وتهيئة جميع الشروط التي تتعلق بعملية التعليم سواءً تلك الشروط التي لم تتصل بالمتعلم وخبراته واستعداداته ودافعتيه , أم تلك التي تشكل البيئة المحيطة بالمتعلم في أثناء حدوث عملية التعلم , إن هذه الشروط والأجواء تتصف بتعدد عناصرها وتشابكها وتداخلها وتكاملها مع بعضها.
ويتبين من هذا التعريف أنه يأخذ الاتجاه الفوضوي في الإدارة الذي يؤمن بإعطاء الحرية المطلقة للتلاميذ في غرفة الصف وهو اتجاه متطرف ، أما من وجهة نظر أصحاب المدرسة السلوكية في علم النفس فإن إدارة الصف تمثل مجموعة من النشاطات التي يسعى المعلم من خلالها إلى تعزيز السلوك المرغوب فيه لدى التلاميذ ويعمل على إلغاء وحذف السلوك غير المرغوب فيه لديهم.
وهناك تعريف يرى أن الإدارة الصفية تمثل مجموعة من النشاطات التي يسعى المعلم من خلالها إلى خلق وتوفير جو صفي تسوده العلاقات الاجتماعية الإيجابية بين المعلم وتلاميذه وبين التلاميذ أنفسهم داخل غرفة الصف.
وبذلك يمكن تحديد مفهوم إدارة الصف على أنها تلك العملية التي تهد ف إلى توفير تنظيم فعال ,وذلك من خلال توفير جميع الشروط اللازمة لحدوث التعلم لدى التلاميذ بشكل فعال (http://www.almdares.net/vz/archive/index.php/t-2231.html)

دور الطالب :
ينبثق دور الطالب من الأدب التربوي الذي وفرة روجرز في كتابة المختلفة،سواء كانت في الإرشاد أو العلاج ،أو علم النفس ،وقد جعل المتعلم محور اهتمامه إذ سمي التعليم بالتعلم المركز نحو المتعلم وحدد نظرة هذا الاتجاه للطالب من خلال نظرة للإنسان والكائن البشري فالإنسان:
1. حر ،حيوي ،نشط ، فعال .
2. متعاون يعيش وينشأ بظروف اجتماعية .
3. التواصل عملية اجتماعية تحترم فيها أفكار الطلبة.(د- يوسف قطامي ،نايفة قطامي-1998،ص65-66)

نموذج التدريس :
لم يعد التركيز علماء التدريس منصبا على تبني فكرة إن متغيرات طريقة تدريس محددة ذات نتائج جيدة بتوفير ظروف محددة ،أو مبادئ تدريس واحدة ،وإنما بات يهم منظري التدريس والمعلمين ،إن يعرفوا أجزاء الإستراتجية المجتمعة في موقف التدريسي محدد، إذ يمكن إن يؤدي ذلك إلى نواتج تدريسية مرغوب فيها ،كمان أنهم معنيون بمختلف نماذج التدريس ،بهدف للوصول إلى فهم شامل لذلك .( .(د- يوسف قطامي ،نايفة قطامي-1998،ص16).

المجالات الهامة للإدارة الصفية :
إن المعلم الجيد هو المعلم الذي يهتم بإدارة شؤون صفه من خلال ممارسته للمهمات التي تشتمل عليها هذه العملية بأسلوب ديمقراطي يعتمد على مبادئ العمل التعاوني والجماعي بينه وبين تلاميذه في إدارة هذه المهمات التي يمكن أن تكون أبرز مجالاتها على النحو التالي:
1- المهمات الإدارية العادية في إدارة الصف :-
هناك مجموعة من المهمات العادية التي ينبغي على المعلم ممارستها والأشراف على إنجازها وفق تنظيم يتفق عليه مع تلاميذه , ومن بين هذه المهمات :
أ ـ تفقد الحضور والغياب.
ب ـ توزيع الكتب والدفاتر.
ج ـ تأمين الوسائل والمواد التعليمية.
د ـ المحافظة على ترتيب مناسب للمقاعد.
ه ـ الأشراف على نظافة الصف وتهويته وإضاءته.
مثل هذه المهمات وأن بدت مهمات سهلة بسيطة ولكنها مهمة وأساسية وأن إنجازها يضمن سير العملية التعليمية بسهولة ويسر , ويوفر على المعلم والتلاميذ الكثير من المشكلات , بالإضافة إلى توفير في الجهد والوقت , في حالة اعتماد المعلم لتنظيم واضح ومحدد ومتفق عليه بينه وبين تلاميذه لانجازها على أساس اعتماد مبدأ تفويض المسؤولية.
2ـ المهمات المتعلقة بتنظيم عملية التفاعل الصفي :
تمثل عملية التعليم عملية تواصل وتفاعل دائم ومتبادل ومثمر بين المعلم وتلاميذه أنفسهم , ونظراً لأهمية التفاعل الصفي في عملية التعليم , فقد احتل هذا الموضوع مركزاً هاماً في مجالات الدراسة والبحث التربوي , وقد أكد ت نتائج الكثير من الدراسات على ضرورة إتقان المعلم مهارات التواصل والتفاعل الصفي , والمعلم الذي لا يتقن هذه المهارات يصعب عليه النجاح في مهماته التعليمية ويمكن القول بأن نشاطات المعلم في غرفة الصف هي نشاطات لفظية ويصنف البعض الأنماط الكلامية التي يدور في غرفة الصف في كلام تعلمي , وكلام يتعلق بالمحتوى , وكلام ذي تأثير عاطفي. ويستخدم المعلم هذه الأنماط لإثارة اهتمام التلاميذ للتعلم ولتوجيه سلوكهم وتوصيل المعلومات لهم.
و صنف البعض أللآخر السلوك الصفي داخل الصف إلى :
أ ـ كلام المعلم .
ب ـ كلام التلميذ .
كما صنف كلام المعلم إلى :
أ ـ كلام مباشر.
ب ـ كلام غير مباشر.
فالكلام المباشر هو الكلام الذي يصدر عن المعلم , دون إتاحة الفرصة أمام التلميذ للتعبير عن رأيه فيه , أي أن المعلم هنا يحد من الحرية التلميذ , ويكبح جماحه ويمنعه من الاستجابة وهذا فإن المعلم يمارس دوراً إيجابياً ويكون دور التلميذ سلبياً.
ومن أنماط هذا الكلام :- التعليمات التي تصدر عن المعلم للتلاميذ , أما كلام المعلم غير المباشر فيضم تلك الأنماط التي تتيح الفرصة أمام التلاميذ للاستجابة والكلام بحرية داخل غرفة الصف وذلك حين يستخدم المعلم أنماطاً كلامية مثل ما رأيكم ؟ هل من أجابه أخرى ...؟ وقد قسم كلام التلاميذ إلى قسمين : فقد يكون كلامهم , استجابة لسؤال يطرحه عليهم المعلم , وقد يكون الكلام صادراً عن التلاميذ. وهناك حالة أخرى يطلق عليها حالة التشويش والفوضى حيث ينقطع الاتصال بين الأطراف المتعددة داخل غرفة الصف .
وفيما يلي أصناف التفاعل اللفظي الصفي في التصنيف الأخير :-
أـ كلام المعلم غير المباشر : ـ
يأخذ كلام المعلم ذو الأثر غير المباشر الأنماط الكلامية التالية :-
1ـ يتقبل المشاعر : وذلك حين يتقبل المعلم مشاعر التلاميذ ويوضحها لهم دون إحراج , سواء أكانت مشاعر إيجابية أم سلبية , فلا يهزأ المعلم بمشاعر التلاميذ وإنما يتقبلها ويقوم بتوجيهها.
2ـ يتقبل أفكار التلاميذ ويشجعها: يستخدم أنماط كلامية من شانها أن تودي إلى توضيح أفكار التلاميذ وتسهم في تطويرها .
3ـ يطرح أسئلة على التلاميذ: وغالباً ما تكون هذه الأسئلة من نمط الأسئلة التي يمكن التنبؤ بإجابتها , وبالتالي يطلق عليها الأسئلة الضيقة أي محدودة الإجابة ولا تتطلب استخدام مهارات التفكير العليا .
4ـ يطرح أسئلة عريضة : وهي تلك الأسئلة التي تتطلب الإجابة عنها استخدام مهارات تفكيرية مختلفة كالتحليل والتركيب والاستنتاج والتقويم , والتي يعبر التلاميذ فيها عن أفكارهم واتجاهاتهم ومشاعرهم الشخصية .
ب ـ كلام المعلم المباشر :-
ويأخذ كلام المعلم المباشر أنماطاً مختلفة فهو :
1ـ يحاضر ويشرح :- ويتضمن هذا النمط الكلامي قيام المعلم بشرح المعلومات أو إعطائها , فالمعلم هنا يتكلم والتلاميذ يستمعون . وبالتالي فإن تفاعلهم يتوقف عند استقبال الحقائق و الآراء والمعلومات .
2ـ ينتقد أو يعطي توجيهات :- ويتضمن هذا النمط قيام المعلم بإصدار الانتقادات أو التوجيهات التي يكون القصد منها تعديل سلوك المتعلمين , وبالتالي فأن المعلم يصدر التعليمات والتوجيهات والتلاميذ يستمعون . ويتضح أن تفاعل التلاميذ في النمطين السابقين هو تفاعل محدود جداً . أما بالنسبة لكلام التلاميذ فيأخذ الأشكال التالية :
أ ـ استجابات التلاميذ المباشرة :
ويقصد بها تلك الأنماط الكلامية التي تظهر على شكل استجابة لأسئلة المعلم الضيقة واستجابتهم السلبية أو استجاباتهم الجماعية .
ب ـ استجابات التلاميذ غير المباشرة :
ويقصد بها تلك الأنماط الكلامية التي تأخذ شكل التعبير عن آرائهم وأفكارهم وأحكامهم ومشاعرهم واتجاهاتهم .
ج ـ مشاركة التلاميذ التلقائية :
حيث يكون كلام التلاميذ في هذا الشكل صادراً عنهم ويبدو ذلك في الأسئلة أو الاستفسارات التي تصدر عن التلاميذ لمعلمهم , أي أنهم يأخذون زمام المبادرة في الكلام .
ولقد أضاف بعض التربويين في تصنيفهم لأنماط التفاعل اللفظي داخل غرفة الصف . وهو فترات الصمت والتشويش واختلاط الكلام حيث ينقطع التواصل والتفاعل , ويأخذ هذا الشكل الأنماط التالية :-
أ ـ الكلام الإداري : مثل قراءة إعلان أو قراءة أسمائهم.
ب ـ الصمت :- وهي فترات الصمت والسكوت القصيرة , حيث ينقطع التفاعل .
ج ـ التشويش :- وهي فترات اختلاط الكلام حيث تدب الفوضى في الصف ويصعب فهم الحديث أو متابعه أو تمييز الكلام الذي يدور.
ويمكن القول أن التفاعل الصفي يتوقف على قدرة المعلم على تنظيم عملية التفاعل وذلك باستخدامه أنماطاً كلامية وخاصة تلك الأنماط الكلامية غير المباشرة , لأنها تؤدي إلى تحقيق تواصل فعال بين المعلم والتلاميذ في الموقف التعليمي .
ومن أهم هذه الأنماط الكلامية ما يلي :
1ـ أن ينادي المعلم تلاميذه بأسمائهم
2ـ أن يستخدم المعلم الألفاظ التي تشعر التلميذ بالاحترام والتقدير مثل :
من فضلك , تفضل , شكراً, أحسنت ,..
3ـ أن يتقبل المعلم آراء وأفكار التلاميذ ومشاعرهم ,بغض النظر عن كونها سلبية أو إيجابية.
4ـ أن يكثر المعلم من استخدام أساليب التعزيز الإيجابي الذي يشجع المشاركة الإيجابية للتلميذ.
5ـ أن يستخدم المعلم أسئلة واسعة وعريضة وأن يقلل من الأسئلة الضيقة التي لا تحتمل إلا الإجابة المحددة مثل لا أو نعم أو كلمة واحدة محدودة وإنما عليه أن يكثر من الأسئلة التي تتطلب تفكيراً واسعاً واستثارة للعمليات العقلية العليا .
6ـ أن يستخدم النقد البناء في توجيه التلاميذ , وينبغي أن يوجه المعلم النقد لتلميذ محدد وعليه أن لا يعمم.
7ـ أن يعطي التلاميذ الوقت الكافي للفهم وأن يتحد ث بسرعة مقبولة وبكلمات واضحة تتناسب مع مستويات تلاميذه.
8 ـ أن يشجع التلاميذ على طرح الأسئلة والاستفسار.
ولا بد أخيراً الإشارة إلى أمر هام لا يجوز إغفاله عند الحديث عن الأساليب الفعالة لتشجيع التلاميذ على التفاعل في الموقف التعليمي , وهذا الأمر يتعلق بوسائل الاتصال غير الكلامية مثل حركات المعلم وإشاراته وتغاير وجهه , فينبغي على المعلم أن ليصدر أي حركة أو إشارة من شأنها أن تشعر التلميذ بالاستهزاء أو السخرية أو الخوف , لان هذا يؤدي إلى عدم تشجيعه على المشاركة في عملية التفاعل الصفي . (http://www.almdares.net/vz/archive/index.php/t-2231.html)

.


والأمور التي توصلت إليها من خلال دراستي إلى هذا الموضوع هي:

الادارة الصفية : فيركز على أهمية تحقيق الانضباط الصفي وتعاون الطلبة مع المعلم عبر تعزيز شروط الطلبة بالكفاءة والقيمة ،وعبر رفع دافعتيهم وتوفير فرص النجاح لهم .

للإدارة الصفية أهمية في العملية التعليمية من خلال كون عملية تفاعل ايجابي بين المعلم والتلاميذ ،وبين التلاميذ أنفسهم بشكل منظم ،يعمل على زيادة فهم الطلاب لمادة الدراسية بشكل أفضل .
للمعلم دور أساسي في التعلم حيث يأخذ الطلاب المعلم قدوة لهم في جميع الضر وف،ومن هنا يجب على المعلم إن يلتزم بجميع الأمور التي يعلمها لطلاب ،حيث يجب ان تتوفر جميع الشروط الجيدة بالمعلم .
والمعلم الناجح هو الذي يتعامل مع الطلاب بأسلوب ديمقراطي ويعتمد على العمل الجماعي التعاوني بين طلاب الصف الواحد ومراعاة الضر وف الخاصة لتلاميذ وذوي الاحتياجات الخاصة ،وقدرة المعلم على الملاحظة وعلى التعديل السلوك لدى الطلاب وحفز هم وتعزيزهم.

ومن العلماء الذين ركزوا وناقشو الإدارة الصفية ( كانتر، كوروين، منيندلر، سميث ،ولازليت.....وغيرهم ).
وهذا دليل على إن هنالك دور كبير للإدارة الصفية في إنتاج طلاب قادرين على النهوض بالمجتمع وأصحاب شهادات عالية وكل الفضل يعود إلى المعلم أولا وأخرا بالقدرة على استخدامه الأسلوب المناسب .





















الخاتمة :
احمد الله على إتمامي هذا الموضوع بعد ما تجولت في مجالات موضوع الإدارة الصفية ، أرجو أن أكون قد وضعت ما هو مفيد وصحيح لقارئ هذه المعلومات .
ولست ازعم إنني آتيت على كل ما يقال في هذا الموضوع ولكني وقفت على بعض النقاط المهمة التي تتعلق بموضوع الإدارة الصفية.
وفي النهاية أتمنى إن ينال إعجابكم إن أكون قد حققت الهدف المطلوب ،وان كانت معلومات قليلة.









المراجع :
1. رمزي فتحي هارون (2003)الادارة الصفية ،دار وائل للطباعة والنشر.
2. ، د-يوسف قطامي ،د-نايف قطامي(1998)نماذج التدريس الصفي،دار الشروق للنشر وتوزيع.
3 .(://www.almdares.net/vz/archive/index.php/t-2231.htm)







إأعداد الطالبة :نماء أبو حلتم .
التخصص :لغة عربية وأساليب تدريسها
بأشراف :أ _ فاطمة عيدة.









مع تحياتي( نماء ابو حلتم ) cherry cherry cherry cheers cheers

[center][right][justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الادارة الصفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الادارة التربوية  :: التعليمية :: مبادىء الادارة والاشراف التربوي-
انتقل الى: